رسائل لشخص سفيه أسلوب الرد علي السفهاء

رسائل لشخص سفيه أسلوب الرد علي السفهاء في يوم من الأيام عليك أن تمر أو تجد شخصًا غبيًا في حياتك ما لم تقل أو تفعل ذلك وتفعل ذلك لمشاركة المعلومات مع شخص غبي ردًا على الغباء الذي فعله بك. إرسال رسالة إلى شخص غبي حتى تقوم بحظره بمفردنا ، فنحن نحتاج حقًا إلى الكثير من الطرق في حياتنا لمساعدة أنفسنا على إيقاف الأشخاص الحمقى. نحن نحاول حقًا مسامحة وتقليل تجاوزاتهم السيئة. لدينا الحق في الرد حقًا على كلمات ورسائل الأشخاص الأغبياء حتى نتمكن من التحدث عنها أو مشاركتها على المواقع الاجتماعية حتى يعرفوا أنهم من المفترض أن يظلوا صامتين ولن يؤذونا مرة أخرى.

 

رسائل لشخص سفيه

  • عدم الرد على السفهاء بمثابة صفعة لهم، لأنك لا تجاريهم بما هم يستمتعون يه، فالتجاهل في بعض الأمور حكمة.
  • افضل الصمت في معظم اوقاتي، لا يزعجني كلام سفيه من السفهاء، لأني أتذكر دائما ان الصواعق لا تضرب الا القمم.
  • أنت في هذه الدنيا بين لئيم لا تأمن غدره، وبين خائن تترقب خيانته، وبين منافق يتربص بك، وبين طامع يتحين فرصة الاستيلاء عليك وبين حاقد يعتصر قلبه حقدا عليك، وبين فاجر يسخر منك وبين سفيه تخشى أن يضر بك وبين مجتمع لا يعبأ بمثلك، فسل الله السلامة والنجاة إذ لا منجى لك من هذه الفتنه سواه.
  • يثرثر السفهاء كثيرا بعد الفراق، ويخرجون كل ما بداخلهم من حقد على النبلاء، أن كنت شخصا رائع خاصم بأخلاق عالية، ثم أرحل بصمت، لا داعي لادعاء الشفقة في كل مكان تذهب اليه.
  • في زلات العاقل يجوز أن يلام، اما سفيه العقل لا يلام بسفاهته.
  • اعتنق الصمتَ يا صديقي أمام السفهاء، فلا داعي لتلويث قدسية ذاتي وأفكارك، بوحلِ انحطاطهم.
  • بعض السفهاء أراد أن يكون شيئا يذكر إنجازاته فلم يستطع ل سوؤها، فجعل يتكلم في الأفاضل ويجرح فيهم ظانا منه انه صار كفؤا لهم وما هو إلا شرذمة حقير.
  • شكراً الخالص، لكل من يكتب ويجتهد وإن أخطأ فله أجر وشرف المحاولة على عكس السفهاء ممن انشغلوا بالنقد البغيض، عذراً ولكن هذه وقاحة وانحطاط منكم.
  • من الصعب جدا، أن تمتلك قلبا طاهرا، يأوي كل الناس، وعليه فالأصعب أن تفهم ما معنى الأخوة في الله.
  • لأن تربتنا ليست واحدة، والبراري التي ترعرعنا فيها وعليها ليست واحدة، السفهاء وحدهم من يقرأون في انفسهم سوء النية.
  • الحياة حلوة لولا عيوب الناس، ولكن لا تنسوا أيضاً، لا تنسوا أن وطننا جميل لولا وجود السفهاء والمعتوهين.
  • أغبى المصائب تحدث و تتوالى، و تتعاقب أيضاً عندما تتساقط ثمار السلطة في سلال السفهاء، الواحدة تلو الأخرى، فلا تسألني لماذا نحن نقع في مصائب غبية.
  • لا تناقش السفهاء فيستدرجونك، الى مستواهم ثم يغلبونك، بخبرتهم في النقاش السفيه، قل لهم سلاما ثم تجاهل.
  • بما أن كل إناءٍ ينضح بما يحتويه، فالسفه لا ينضح إلا من سفيه بحد ذاته.
  • وليعلم كل من لا يعلم أن السُفهاء في الدنيا كثير، فإذا كنت تغضب لكل سفاهة من سفيه فإن شقاءك سيطول بغضبهِ فدعِ السُفهاء وليقولوا ما شاءوا وكن أنت ضنينًا بكرامتك فإنها أعز وأغلى من أن تُبذَل على الألسنة.
  • انت من السفهاء الذين لا قدر لهم ولا مقام من الأصل، وجودك بأكمله عبارة عن امر ثانوي للغاية.
  • أنا مؤمنة جداً، بأن تجاهل السفهاء يقتلهم قتلاً، لأنهم يتفرغون فقط انتقاد الأخرين .
  • أن السفهاء في الدنيا كثير، فإذا كان يغضب لكل سفاهة من سفيه، فإن شقاءه سيطول بغضبه، فدع السفهاء وليقولوا ما شاءوا، وكن أنت ضنينا بكرامتك، فإنها أعز وأغلى من أن تبذل على الألسنة.
  • أنت جميل جدا، ومن المؤكد بأنك تمتلك قلب عظيم وأشياء جميلة ليست عند شخص أخر، لا تجعل حديث سفيه يحزنك ويقلل ثقتك بنفسك أنت جميل جداً ويجب عليك أن تعلم ذلك.
  • لا يتفنن السفهاء في إضاعة وقتك فقط، إنما أيضًا يبدعون في شحنك حتى بالانفعالات غير المفيدة، وبطاقة سلبية ولذا  يجب ان ترد كيدَهُم في نحرهم، وتقلب الطاولة على رؤوسهم.
  • وعماد هذا ألا تبدأ معهم متوالية الرد. فخيرُ دوائهم السكوت.
  • أعجب من بعض، أن كلمات السفهاء تؤثر فيه ،كما أعلم جديا أن من يقول الحق لا يخشى شيئا.
  • كم سفيه يخاطبني ولا أخاطبه، ما يشرفني أخاطب وأجادل سفيه، لأن النقاش لا ينفع معهم مهما بدأ النقاش مهما.
  • كتاباتك هي دائما تعكس شخصيتك واسلوبك وكيفية تفكيرك بالحياة لا تكن تافه ولاتكن سفيه اختر كلمات تليق بشخصك ويستحق ان يقرأها من يتابعك.
  • ان جادلت حكيما غلبته، و ان جادلني سفيه غلبني، وأنا لا أضيع وقتي على من يغلبني بنقاشاته.
  • اذا قابلك السفيه فتجاهله، ودع النار تأكل حطبها.
  • لن نهتم حقا من قال ضد قولنا ومبادئنا، في حدود السفيه الحسد علينا.
  • لا تقم بالرد على السفهاء مهما كان عذر، لأن الرد عليهم تعطيه أكبر من ما يستحق، فهو لا يستحق الرد بتاتا.
  • أكبر خطأ ترتكبه بحق ذاتك، عندما تهينها بالرد على السفهاء وأصحاب الرؤوس الفارغة والقلوب السوداء والنفوس الحاقدة أيضا.
  • لطالما كان كثير من السفهاء معتقدين انهم عقلاء، وكثير من العقلاء لا يدعون العقلانية.
  • قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أسفه السفهاء المتبجح بفحش الكلام .
  • سيقول السفهاء من الناس، على عظماء من الناس، أنهم ليسوا عظماء، هذا ما يحدث من بعض السفهاء.

 

زر الذهاب إلى الأعلى