كلام عن النسب

النسب هو الرابط بين الأشخاص مثل عائلة الزوج وعائلة الزوجة فالزوج والزوجة هما الرابطان بين العائلتان فيطلق عليهم كلمة النسب والنسب تعني الأنضمام والترابط والإرتباط ولها كثير من المصطلحات الكثيرة التي تعنيها ولأهمية النسب احببنا ان نقدم لكم مجموعة من الكلمات والعبارات القصيرة عن النسب مكتوبة علي صور معبرة وحكم وأقوال عن النسب يمكن استخدامها علي الفيس بوك وتويتر وانستقرام والواتس اب.

أقوال عن النسب

فلا تقولن يوم الفخر كان أبي حتى يراك بنو الدنيا كما كان مجد الأصول عزيز ما سهرت على حفظ الأصول، فإن ضيعته هانا

— أحمد شوقي

وخير الناس ذو حسب قديم أقام لنفسه حسبا جديدا

— معروف الرصافي

وما الحسب الموروث لا در دره بمحتسب إلا بآخر مكتسب اذا العود لم يثمر – وإن كان شعبة من المثمرات-اعتده الناس في الحطب وللمجد قوم ساوروه بأنفس كرام ولم يرضوا بام ولا بأب فلا تتكل إلا على ما فعلته ولا تحسبن المجد يورث بالنسب فليس يسود المرء غلا بنفسه وإن عد آباء كراما ذوي حسب

— ابن الرومي

«اثنتان في الناس هما بهم كفر: الطعن في النسب، والنياحة على الميت».

— محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم

«من أسرع به عمله لم يبطئ به نسبه، ومن ابطا به عمله لم يسرع به نسبه».

— محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم

ما للفتى حسب إلا إذا كملت أخلاقه وحوى الآداب والحسبا فاطلب فديتك علما واكتسب أدبا تظفر يداك به واستعجل الطلبا

لا يقولن امرؤ اصلي فما أصله مسك وأصل الناس طين

— محمد شوقي

لا تنظرن إلى امرئ ما اصله وانظر إلى أفعاله ثم احكم

— احمد الصافي النجفي

كن ابن من شئت واكتسب أدبا يغنيك محموده عن النسب إن الفتى من يقول ها أنا ذا ليس الفتى من يقول كان أبي

— علي بن أبي طالب

إننا لا ننظر إلى الشباب على أساس أن هذا ابن فلان أو قريب فلان لكننا ننظر إليهم على أساس ما يقدمونه من جهد لوطنهم

— الشيخ زايد بن سلطان

الفضيلة بالعقل والأدب، لا بالأصل والحسب

— طه حسين

حسن الأدبي يستر قبح النسب.

— مصطفى الغلاييني

إني لا أعرف شرفاً غير شرف النفس، ولا نسباً غير نسب الفضيلة

— مصطفى لطفي المنفلوطي

لسنا وإن أحسابنا كرمت يوما على الأحساب نتكل نبني كما كانت أوائلنا تبني ونفعل مثل ما فعلوا

— المتوكل الليثي

لا تقل أصلي وفصلي أبدا إنما أصل الفتى ما قد حصل

— ابن الوردي

لا حسب كالتواضع، ولا شرف كالعلم.

— حكمة عربية

ومن هذا الباب الولاء و الحلف اذ نصرة كل أحد من أحد على أهل ولائه و حلفه للألفة التي تلحق النفس في اهتضام جارها أو قريبها أو نسيبها بوجه من وجوه النسب ، و ذلك لأجل اللحمة الحاصلة من الولاء .

— ابن خلدون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى