ابيات غزل قصيرة | أشعار حب غزل رومانسية

ابيات غزل قصيرة يمكن أن تثير الأبيات الرومانسية في قصائد الغزل المشاعر والمشاعر ، لأن الغزل هو أحد الطرق للتعبير عن شدة الحب والعشق والافتتان والحب الذي يكتسبه الحبيب ، وهناك أنواع عديدة من القصائد الغزل ، مثل الغزل البكر. وإظهار الغزل شا ، كتب الشعراء العرب في الماضي عن الحب ، لكن أكثر منهم كتب في الحب ، هل هناك شعور ، شعور ، يمكن للإنسان أن يشعر به ، الإحساس يقارن بالشعور بالحب!

ابيات غزل قصيرة

ماتفيض الدموع الامن
غزار العيون
وماتبكيك عين الا وهي
تحبك
بالله ماسعمت بيوم خفق
المزون ذاك نبضي

مايخفق الابقربك

——–

يا من تجيد عيونها لغة الهوى
هل غاب عن تلك العيون
مرادي ان المحاسن ابدعت
نصويرها في ناظريك

وغصنك المياد

——

أنا أحبك حاول أن تساعدني
فإن من بدأ المأسا ينهيها
وإن من فتح الأبواب يغلقها
يا لؤلؤا يسبي العقول أنيقا
ورشا بتقطيع القلوب رفيقا
ما إن رأيت ولا سمعت بمثله
درا يعود من الحياء عقيقا
وإذا نظرت إلى محاسن وجهه
أبصرت وجهك في سناه غريقا
يا من تقطع خصره من ردفه
ما بال قلبك لا يكون رقيقا
———

كيف تخر بروقي لديك ؟

و تتعب ريحي على شفتيك

فأعرف في لحظة

بأن الليلي مخدة

و أن القمر

جميل كطلعة وردة

———

ليتك تفهم شعوري

وأحساسي وليتني أعيش

بوسط أحساسك

تعال أسكن بوسط

أنفاسي أنا قلبك

وروحك أنا أنفاسك

———-

ربما يبيع الانسان

شيئا قد شراه

لكن لا يبيع

قلباً قد هواه

———

لا تسألني عن الندى

فلن يكون ارق من صوتك

ولا تسألني عن وطني

فقد اقمته بين يديك

ولا تسألني عن اسمي

فقد نسيته عندما احببتك

———-

كنت انوي ان احفر

اسمك على قلبي

ولكنني خشيت ان

تزعجك دقات قلبي

——–

لماذا لماذا طريقنا طويل

مليء بالاشواك

لماذا بين يدي ويديك

سرب من الاسلاك

لماذا حين اكون انا

هنا تكون انت هناك

———-

يا حبيبي طاب الهوى ما علينا
لو حملنا الأيام في راحتينا
صدفة أهدت الوجود إلينا
وأتاحت لقاءنا فالتقينا
في بحار تئن فيها الرياح
ضاع فيها المجداف والملاح
كم أذل الفراق منا لقاء
كل ليل إذا التقينا صباح
يا حبيباً قد طال فيه سهادي
وغريبا مسافرا بفؤادي
سوف تلهو بنا الحياة وتسخر
فتعال أحبك الآن أكثر
————-

فهاك حبيبتي خدي وردة الزهر ولتبقى ذكرى على طول الدهر

سنلتقي يوما عند ضفة النهر وسيكون يوماً جمييييل قريبٌ للسحر

أحببتك وعشقتك بصدقٍ يا سمر ولا جدوى من حبي لكِ ولا مفر

فهل تقبليني حبيبك يا فنر؟ أم ترفضيني وترميني لقروش البحر؟

————–

 

ودعتهُ وبودي لو يودعني

صفو الحياة وإِني لا أُودعهُ

وكم تشبث بي يوم الرحيل

ضحى وأدمعي مستهلات

وأَدمعهُ آه من

حكم القدر ، وقد عبث بي

بعد أَن فارقتني ، ورماني

في وهدة الشقاء واليأس .

—————–

ومن عجب إني أحن إليهم

وأسأل ، شوقا ، عنهم

وهم معي وتبكي

عيني وهم في سوادها

ويشكو النوى قلبي

وهم بين أضلعي

——————-

انا النار وانتي الدخان

انا بدونك اضيع

انا بدونك بالشوارع بصيع

انا بدونك متل الخروف بدون قطيع

انا بدونك حالي فظيع

انا روميو وانتي جوليت

انا سوبرمان وانتي طيارته

انا باتمان وانتي سيارته

انا عشانك اشتغل تاكسي

انا الميراندا وانتي الببسي

———————-

سرى ليلا خيال من سليمى
فأرقني وأصحابي هجود
فبت أدير أمري كل حال
وأرقب أهلها وهم بعيد
على أن قد سما طرفي لنار
يشب لها بذي الأرطى وقود
حواليها مها جم التراقي
وأرآم وغزلان رقود
نواعم لا تعالج بؤس عيش
أوانس لا تراح ولا ترود
يزحن معا بطاء المشي بدا
عليهن المجاسد والبرود
———————
يا قرة العين يا من لا أسميه
يا من إذا خدرت رجلي أناديه
يا من أصور تمثالا له عجبا
إذا خلوت به وحدي أناجيه
ريم رمى قاصدا قلبي بمقلته
أفديه من قاصد قلبي وأحميه
——————-
ما لذّ لي العيشُ مُذ غابت محاسِنكم
ولا حلّت بعد رؤياكم لي النعمُ
قد كان ليلي نهاراً من ضيائكمُ
فاليوم ضوءُ نهاري بعدكم ظُلَمُ
————-

والغَواني يَغُرٌهُنَّ الثَّناءُ

أَتراها تناست اسمي لما

كثرت في غرامها الاسْماءُ

إن رَأَْتْنِي تميلُ عني ، كأن لم

تك بيني وبينها اشْياءُ

نظرة ، فابتسامة ، فسلامُ

فكلام ، فموعد ، فَلِقاءَ

يوم كنا ولا تسل كيف كنا

نتهادى من الهوى ما نشاءُ

وعلينا من العفاف رقيبُ

تعبت في مراسه الاهْواءُ

جَاذَبَتْني ثَوبي العَصيِّ وقالَتْ

أنتم الناس أيها الشعراء

فَاتّقوا الله في قُلوبِ اَلْعَذَارَى

فالعذارى قُلوبُهُن هَواءُ

—————-

 

أُعللُ قَلبي في الغرامِ وأكتمُ

ولكنَ حالي عن هَوايَ يُترجمُ

وكنتُ خَلياً لستُ أَعرفُ ما الهوى

فأصبحتُ حَياً والفؤادُ متيمُ .

 

شعر غزل قصير

 

الشعر هاجس من كلمات، يتملك الشاعر ويسكنه، ولا يستطيع الخلاص منه إلّا بالبوح، فيطلق الشاعر العنان لكلماته كي تعبر عمّا يجول في خاطره، وللشعر أصناف عدة فهناك اشعر العمودي والشعر الحر، وبرز مؤخراً نوعاً جديداً من الشعر أصبح الناس يتداولونه بكثرة وهو الشعر البدوي، وهذا النوع من الشعر ينظم بلغة أهل الجزيرة العربية، لذلك يعد الشعر البدوي قريباً من الناس، وقد نظم شعرائه الكثير من القصائد في مواضيع مختلفة، أما عن النوع الذي سنذكره في هذا المقال فهو شعر غزل قصير بدوي.

ديــــار لـيـلـى إذ نــحـلّ بــهـا مــعـا
وإذ نــحـن مـنـهـا بـالـمـودّة نـطـمع
إلى الله أشكو لا إلى الناس حبها
ولا بــد مــن شـكـوى حـبيب يـروّع
ألا تــتــقـيـن الله فــيــمـن قــتـلـتـه
فـأمـسى إلـيـكم خـاشـعا يـتـضرّع
فــإن يـك جـثماني بـأرض سـواكم
فــإن فــؤادي عـنـدك الـدهر أجـمع
ألا تـتـقين الله فــي قـتـل عـاشـق
لــــه كــبــد حـــرّى عـلـيـك تـقـطّـع
فــيـا ربّ حـبـبني إلـيـها وأعـطـني
الـمـودّة مـنـها أنـت تـعطي وتـمنع
وإلا فـصـبّـرنـي وإن كــنـت كــارهـا
فــإنـي بــهـا يــا ذا الـمـعارج مـولـع
تـمـتّـعْتُ مـنـهـا يــوم بـانـوا بـنـظرة
وهــل عـاشـقٌ مــن نـظـرةٍ يـتمتّع
كـفـى حـزنـا لـلـمرء مـا عـاش أنـه
بــبــيـن حــبــيـب لا يـــــزال يــــروّع
فــوا حـزني لـو يـنفع الـحزن أهـله
ويـا جـزعي إن كان للنفس مجزع
فــــأي قــلـوب لا تـــذوب لــمـا أرى
وأي عـــيـــون لا تـــجــود فــتــدمـع

——————–

تعلق قلبي طفلة عربية
تنعم في الديباج والحلى والحلل
لها مقلة لو أنها نظرت به
إلى راهب قد صام لله وابتهل
لأصبح مفتونا معنى بحبه
كأن لم يصم لله يوما ولم يصل
حجازية العينين مكية الحشا
عراقية الأطراف رومية الكفل
تهامية الأبدان عبسية اللمى
خزاعية الأسنان درية القبل
ولي ولها في الناس قولا وسمعة
ولي ولها في كل ناحية مثل
وكاف وكيف كاف وكفي بكفها
وكاف كفوف الودق من كفها انهمل

———————

ما بي ظمأ .. لا شك بي روح عطشان ** وما ني عليل وأن بدى سقم حالي

يا ليت ربي ما خلق .. حب وفراق ** وإلا خلق حب على غير فرقا

أنت العذاب وكيف أنا بك اعذبك ** يامن جرحت القلب .. جرحك علاجي

كل يعاتب بعض الاحيان غاليه ** والحب يبقى فوق كل الجروحي

با متع عيوني .. بشوفة عيونك ** اخاف من يوم اجي فيه ما لقاك

والله ما غيرك بقلبي يوازيك ** أغلى من الدنيا ..على الخد ما طاك

إلا العيون ابخل بها ما قدر اعطيك ** وش فايدة دنياي من دون شوفك

——————————–

رددي أَحرُفَ الهوى

فَكِلانا في هواهُ معذبُ

مقتولُ لا تَقولي سَينتهي

فهوانا اختيارٌ و قدرٌ

فَلنْ يَردهُ المستحيلُ .

———————————

طوينا خيام الحب ياللي

تبي المنزال نوينا الشديد

من المحبـه واراضيها دلال الهوى

معاد فيـها ولا فنجال تقهويت لي

دلـه وطلقت ما اثنيها

كأنك تقول ان المحبة لها

حد اسف اذا حبي تعدى

حدودي معذور ياللي تخلط

المزح بالجد بكرة بتدري

ويش معنى وجودي

———————————————-

أشـاقك مـن عـبل الخيال المبهج
فــقـلـبـك فـــيــه لاعــــج يــتـوهـج
فـقـدت الـتـي بـانـت فـبت مـعذبا
وتـلك احـتواها عـنك للبين هودج
كــأن فــؤادي يــوم قـمـت مـودعـا
عـبـيـلـة مــنــي هــــارب يـتـمـعج
خـليلي مـا أنـساكما بـل فـداكما
أبـــي وأبـوهـا أيــن أيــن الـمـعرج
ألــمـا بــمـاء الـدحـرضـين فـكـلـما
ديــار الـتـي فـي حـبها بـت ألـهج
ديــار لــذت الـخدر عـبلة أصـبحت
بـها الأربـع الـهوج العواصف ترهج
ألا هل ترى إن شط عني مزارها
وأزعـجـها عـن أهـلها الآن مـزعج
فــهـل تـبـلـغني دارهـــا شـدنـيـة
هـمـلـعـة بــيــن الــقـفـار تـهـمـلج
تــريـك إذا ولـــت سـنـاما وكـاهـلا
وإن أقـبـلـت صـــدرا لـهـا يـتـرجرج
عـبـيـلـة هـــذا در نــظـم نـظـمـته
وأنـت لـه سـلك وحـسن ومـنهج
وقـد سـرت يـا بـنت الكرام مبادرا
وتـحـتي مـهري مـن الإبـل أهـوج
بـأرض تـردى الـماء فـي هضباتها
فــأصـبـح فــيـهـا نـبـتـهـا يــتـوهـج
وأورق فـيها الآس والضال والغضا
ونــبـق ونـسـريـن وورد وعــوسـج

——————–

ولـقـد أصـابـت قـلـبه مــن حـبـها
عــن ظـهر مـرنان بـسهم مـصرد
نــظـرت بـمـقـلة شــادن مـتـربب
أحـــوى أحـــم الـمـقـلتين مـقـلد
و الـنظم فـي سلك يزين نحرها
ذهــب تـوقـد كـالشهاب الـموقد
صـفـراء كـالـسيراء أكـمل خـلقها
كـالـغـصن فــي غـلـوائه الـمـتأود
والـبـطن ذو عـكـن لـطـيف طـيـه
والإتـــب تـنـفـجه بــثـدي مـقـعـد
مـحطوطة الـمتنين غـير مـفاضة
ريـــا الـــروادف، بــضـة الـمـتـجرد
قـامت تـراءى بـين سـجفي كلة
كالشمس يوم طلوعها بالأسعد
أو درة صــــدفـــيـــة غـــواصـــهـــا
بـهـج مـتـى يـرها يـهل ويـسجد
أو دمــيـة مـــن مــرمـر مـرفـوعـة
بــنــيـت بــآجــر تــشــاد وقــرمــد

شعر غزل لشعراء العصر الجاهلي:

 

تعد مشاعر الحب والغرام من انبل المشاعر عن الإنسان، وبتأكد أن أفضل من أستطاع التعبير عن مشاعرهم تجاهي من يحبونهم ويعشونهم، فتجد الشاعر المغرم يصف من يحب بأجمل كلمات العشق والغرام في شعره، وفي هذا المقال جمعنا لكم أروع أبيات شعر غزل في الحبيب قصيرة.

نبئتُ نعما ، على الهجرانِ ، عاتبة  *  سَقيا ورَعيا لذاك العاتِبِ الزّاري

رأيتُ نعما وأصحابي على عجلٍ  *  والعِيسُ ، للبَينِ ، قد شُدّتْ بأكوارِ

بيضاءُ كالشّمسِ وافتْ يومَ أسعدِها  *  لم تُؤذِ أهلا ، ولم تُفحِشْ على جارِ

و الطيبُ يزدادُ طيباً أن يكونَ بها  *  في جِيدِ واضِحة ِ الخَدّينِ مِعطارِ

تسقي الضجيعَ – إذا استسقى – بذي أشر  *  عذبِ المذاقة ِ بعدَ النومِ مخمارِ

كأنّ مَشمولة صِرْفا برِيقَتِها  *  من بعدِ رقدتها ، أو شهدَ مشتارِ

ألَمحَة من سَنا بَرْق رأى بصَري  *  أم وجهُ نعم بدا لي ، أم سنا نارِ ؟

بل وجهُ نعمٍ بدا ، والليلُ معتكرٌ  *  فلاحَ مِن بينِ أثوابٍ وأستْارِ

——————

ودّعْ هريرة َ إنْ الركبَ مرتحلُ  *  وهلْ تطيقُ وداعا أيها الرّجلُ ؟

غَرّاءُ فَرْعَاءُ مَصْقُولٌ عَوَارِضُها  *  تَمشِي الهُوَينا كما يَمشِي الوَجي الوَحِلُ

كَأنّ مِشْيَتَهَا مِنْ بَيْتِ جارَتِهَا  *  مر السّحابة ِ، لا ريثٌ ولا عجلُ

تَسمَعُ للحَليِ وَسْوَاسا إذا انصَرَفَتْ  *  كمَا استَعَانَ برِيحٍ عِشرِقٌ زَجِلُ

ليستْ كمنْ يكره الجيرانُ طلعتها  *  ولا تراها لسرّ الجارِ تختتلُ

يَكادُ يَصرَعُها لَوْلا تَشَدّدُهَا  *  إذا تَقُومُ إلى جَارَاتِهَا الكَسَلُ

—————
إذا ذكـــــرت لــيــلـى أســــر بــذكـرهـا
كـما انـتفض الـعصفور مـن بـلل القطر
فــقـال جـمـيـع الـنـاس لـمـا نـشـدتها
بــلـى وفــريـق قــال: والله مــا نــدري
تـداويت مـن لـيلى بـليلى عن الهوى
كـمـا يـتـداوى شــارب الـخمر بـالخمر
ألا زعـــمــت لــيـلـى بــــأن لا أحــبـهـا
بـلى والـليالي الـعشر والشفع والوتر
بــلـى والــذي لا يـعـلم الـغـيب غـيـره
بـقـدرته تـجـري الـسفائن فـي الـبحر
بـلـى والــذي نـادى مـن الـطور عـبده
وعـــظـــم أيـــــام الــذبـيـحـة والــنــحـر
لقد فضلت ليلى على الناس مثل ما
عـلـى ألـف شـهر فـضلت لـيلة الـقدر

زر الذهاب إلى الأعلى